إسحاق نيوتن ولد في الرابع من يناير لعام 1643 ميلادي، في قرية ولسثورب التابعة لمقاطعة لينكولنشاير، وهي إحدى مقاطعات دولة بريطانيا، ولد نيوتن يتيم الأب حيث توفى والده المزراع قبل ولادته بثلاثة أشهر، ولكن بعد بلوغه الثلاث السنوات انتقل نيوتن للعيش عند جدّته، وذلك بعد زواج أمه من شخص آخر، وكان لهذه المرحلة أثر بالغ على نفس نيوتن، فكان يعاني من الخوف الشديد وانعدام الأمان لدرجة كبيرة. وعندما بلغ الثانية عشرة من عمره عاد للعيش من أمه وإخوته الثلاثة غير الأشقاء، والتحق بمدرسة الملك الواقعة في بلدة غرانثام التابعة لمقاطعة لينكولنشاير، ثم انتقل بعد ذلك للعمل في صيدلية محلية، ثم انضم للعمل في مجالي الكيمياء والسحر، وهذا ما دفع والدته لإخراجه من المدرسة وإجباره للعمل في مجال الزراعة، ولكنه لم ينجح بهذا المجال وفشل فشلاً كبيراً، فأعادته أمه إلى المدرسة، ثم التحق بجامعة كامبردج وذلك بفضل عمه الذي كان يراقبه عن بعد، والذي أقنع أمه بتركه يواصل تعليمه وإدخاله الجامعة، فتخرج نيوتن من الجامعة برتبة شرف. وحصل على لقب عالم نتيجة جهوده الكبيرة التي أبداها خلال فترة تعليمه، وحصل على منحة مالية لمدة أربع سنين وذلك ليدعم أبحاثه ودراساته، ولكن داء الطاعون الذي عصف بأوروبا في ذلك الوقت أجبره للعودة لمنزله، ومتابعة دراسته ونظرياته فيه، فتمكن من وضع النظريات والأسس كحساب التفاضل، وأنشأ نظريتي اللون والضوء، ووسع مداركه في مجال قوانين حركة الكواكب، وبعد تراجع مرض الطاعون عاد نيوتن إلى جامعته ليكمل تعليمه وأبحاثه، فحصل على درجة الماجستير قبل بلوغه السابعة والعشرين من عمره وتحديداً عام 1669 ميلادي. إنجازات نيوتن كان أول عمل لنيوتن أستاذاً، ولكن بعد فترة من الزمن تم طلبه لإعطاء دورات تدريبية سنوية، وكان أول موضوعاته علم البصريات، ورفع من قدرته في هذا الموضوع جهاز التلسكوب الذي اخترعه عام 1668، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الاختراع مكنه من إثبات نظريتيه الخاصتين باللون والضوء. نشر كتاب المبادئ في عام 1687 ميلادي، الذي استغرق منه عاماً ونصف من العمل المكثف، كما نشر كتاباً بعنوان الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية، ولهذا الكتاب الأثر العظيم في جميع مجالات العلوم ولا سيما الفيزياء، وذلك لأنّه يضم أغلب المعلومات المتصلة بالفيزياء باستثناء المعلومات الخاصة بالطاقة، ويقدم الكتاب ثلاثة قوانين أساسية تقدم وصفاً دقيقاً للحركة، كما شرح نيوتن جميع حركات الكواكب بشيء من التفصيل والدقة، كما شرح كيف تحافظ جاذبية الشمس على الكواكب في مدارتها، وكذلك كيفية دوران القمر حول الأرض، بالإضافة إلى دروان المذنبات بشكل بيضاوي حول الشمس.

نيوتن

إسحاق نيوتن هو أحد العلماء الإنجليز الذين قدموا مساهمات كثيرة ومهمّة في كثير من العلوم؛ كالفيزياء، والرياضيات، وساهم على مر العصور في تطور العلم، وإحداث ثورة علميّة في هذه المجالات، وولد في يوم 25 ديسمبر من عام 1642 ميلاديّة في مقاطعة لينكونشير، وذلك بعد وفاة والدته بثلاثة أشهر. وتولّى أثناء مسيرته العلميّة العديد من المناصب؛ كرئيس للجمعيّة الفلكيّة، وأحد أعضاء البرلمان الإنجليزي، ورئيس دار سك العملة الملكية، ورئيس كلية الثالوث في كامبريدج، وكان ثاني أستاذ لوكاسي في الرياضات في نفس الجامعة أي إنّه نال لقب الأستاذيّة، وهو لقب أسسه هنري لوكاس. حياته وإنجازاته ولد نيوتن في ولادةٍ مبكرة قبل آوانه، وكان حجمه صغيراً، وأطلقت والدته عليه وصفاً بأنّه حنا آيسكوف؛ أي يمكن وضعه في كوارت، وعندما أصبح في الثانية عشرة من عمره التحق بمدرسة الملك في منطقة جرانتهام واستمرّ فيها لمدّة خمس سنوات، وتركها في عام 1659 ميلاديّة عن عمر يناهز 17 عاماً كي يعود إلى المزرعة التي ولد فيها. كانت أمه تخطط لأن يكون مزارعاً، إلّا أنّ أحد المعلمين في مدرسته قدم إلى أمه وتحدث معها كي يكمل تعليمه، وقد أثبت تفوقه آنذاك بحصوله على المرتبة الأولى في المدرسة، وبعد ذلك التحق في كلية الثالوث بجامعة كامبريدج ليكون طالباً وعاملاً وكان ذلك في عام 1661 ميلاديّة، واكتشف في عام 1665 نظرية ذات الحدين العامة. وقام نيوتن بتطوير نظريات أخرى تتعلّق بعلم الرياضيات ضمن فرع التفاضل والتكامل، وفي نفس العام من شهر أغسطس حصل على شهادته العلميّة، وبعد تلك الفترة أغلقت هذه الجامعة لفترة؛ بسبب مرض الطاعون الذي ظهر في تلك الفترة على الرغم من عدم وجود أية حالات في نفس الجامعة، واستمرّ لمدّة عامين يسعى إلى تطبيق العديد من النظريات في مزرعته، ثم عاد إلى نفس الكليّة التي درس فيها، وكان الشرط فيها بأن يكون المنسب فيها من الكهنة، إلّا أنّ الظروف حالت دون التأكّد من ذلك، وكان نيوتن يمتلك معتقدات دينيّة مختلفة عن الكهنة، إلّا أنّ هذه المشكلة واجهته عندما تمّ انتخابه لوظيفة الأستاذ اللوكاسي، وتمكّن من تفادي هذه المشكلة بحصوله على إعفاء خاص من ملك إنجلترا تشارلز الثاني. وقام بتدريس علم البصريات لمدّة عامين حول مواضيع انكسار الضوء، وكيف يمكن للموشور المشتت أن يحلل الضوء الأبيض إلى ألوان الطيف السبعة من خلال استخدام عدسة، واهتمّ كثيراً في مجالات متعدّدة؛ كالميكانيا الكلاسيكيّة، واكتشف قانون الجاذبيّة أو قانون الجذب العام والمعروف باسم تفاحة نيوتن، ومن أشهر مؤلّفاته طريقة التفاضل في سنة 1671، ومن الطبيعة قوانين وعمليات واضحة في الحياة النباتية، وحركة الأجسام في المدارات 1684، والأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية 1687، والبصريات 1704، والحساب العالمي 1707، وملاحظات على سفر دانيال وسفر رؤيا القديس يوحنا 1733، وتوفي في يوم 20 مارس من عام 1727.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *