دشنت الأستاذة الدكتورة سوزان القليني، عميدة كلية الآداب جامعة عين شمس، وعضو المجلس القومي للمرأة، حملة “شابات وشباب ضد الأنيميا”، وذلك في إطار تبنيها بشكل شخصي، القضية الصحية للمرأة، وتحديدا المرأة الريفية والحوامل، مشيرة إلى أن نسب الأنيميا في مصر مرتفعة جدا، وذلك يرجع إلى قلة الوعي والتغذية غير الصحيحة.

وذكرت أن الحملة انطلقت من كلية الآداب أمس الأول، بحضور وزيري الصحة والشباب، وأنها ستقوم بتعميمها على العشوائيات وفي مختلف المحافظات لمواجهة هذا المرض الذي يهدد صحة المرأة والشباب، ومن الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات لأمراض خطيرة، فالأرقام تشير إلى أن هناك 6 آلاف امرأة حامل تموت سنويا بسبب الأنيميا، من بين 6 ملايين سيدة مصابة بالأنيميا الحادة، وأن 58 في المائة من الأطفال والشباب مصابون به.

وقالت إن خطورة الأنيميا تكمن في أنها مرض صامد لا يشعر به أحد، ويؤثر على التحصيل الدراسي وعلى المزاج، لذلك تراجع مصر لفترة طويلة على مستوى البطولات الدولية يرجع إلى وجود نسب من الأنيميا منتشرة بين الشباب، وذلك من شأنه أن يؤثر على العائد والدخل الاقتصاد، وخطورته أكبر من فيروس C.

شهد إطلاق الحملة الأستاذ الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان والمهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة والإعلامي الدكتور عمرو الليثي والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *