هل الأدوية أثناء الحمل كلها ضارة ؟ أم بعضها ضار والبعض الأخر جيد للمرأة ؟ فخلال فترة الحمل، يمكن أن الأدوية التي تاخذها المرأة الحامل تدخل مجرى الدم للطفل عبر المشيمة، وتأثير الدواء على الجنين يعتمد على نوع الأدوية، والكثير من النساء الحوامل يشعرن بإرتباك حيال اخذ اي انواع من الادوية خلال الحمل خوفا على جنينها، ولكن الأمر يحتاج اولا الى استشارة الطبيب حول أي دواء يتم تناوله لتحديد الجرعة المناسبة لك وتبين ما اذا كان هناك ضرر من تناوله، وفي هذه المقالة سوف نبين اكثر الادوية شهرة وماهو الآمن عليك وعلى طفلك .
الأدوية أثناء الحمل

الأدوية أثناء الحمل كيف تعرفي الأنواع الضارة من الأدوية والأنواع الغير ضاره
إدارة الغذاء والدواء قسمت الادوية الى فئات حسب امانها وضررها أثناء فترة الحمل:
الفئة A:
وقد تم اختبار هذه الأدوية ووجدت انها آمنة أثناء الحمل. فئة (أ) وهي تشمل المغذيات مثل حامض الفوليك، وفيتامين B6، وبعض أدوية الغدة الدرقية في جرعات محددة.
فئة B :
كثيرا ما تستخدم هذه الأدوية أثناء الحمل ولا يبدو أنها تسبب تشوهات خلقية كبرى أو غيرها من المشاكل. وهي تشمل بعض المضادات الحيوية، واسيتامينوفين (تايلينول)، الأسبارتام (التحلية الاصطناعية)، فاموتيدين (بيبسيد)، بريدنيزون (الكورتيزون)، الأنسولين (السكري)، وibuprofin (أدفيل، موترين) قبل الربع الثالث من الحمل . و يجب على النساء الحوامل ان لا تأخذ ايبوبروفين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
معظم النساء الحوامل يعرفن أنه من الحكمة تجنب تناول الأدوية أثناء الحمل، ولكن أحيانا تستدعي تعاطي بعض العقارات بوصفة طبية حتى , دائما استشار طبيبك حول أخذ أي أدوية، سواء وصفة طبية أو من دون وصفة طبية.
فإن النظرة العامة التالية تعطيك مزيد من المعلومات حول ما يوصي به الأطباء عادة من الأدوية لمرضاهم الحوامل .
التخدير والمسكنات :
من الأفضل تجنب العمليات الجراحة خلال فترة الحمل، ومع ذلك، إذا كانت هناك حاجة لعملية جراحية ، وأفضل وقت لحدوث أي عملية جراحية يكون خلال الثلث الثاني من الحمل (13-24 أسبوعا)، لأن هذا لن يعرض الجنين الى المخدرات المستخدمة لتسكين الألم الناتج من العملية الجراحية ، دراسة حديثة نشرت في مجلة أكسفورد تشير إلى أن التخدير الجزئي ينبغي أن يستخدم افضل من التخدير العام .
هناك احتمالات لزيارة طبيب الأسنان في مرحلة ما خلال الحمل. إذا كان ذلك ممكنا، فيفضل ان يكون وقت تخطيط زيارتك لطبيب الأسنان بعد ستة أسابيع من خلال الحمل عندما تتطور أجهزة طفلك الداخلية .
إذا كان يتطلب جراحة الأسنان التي تتطلب التخدير، وهذه قد يخلق الخفقان ، وخاصة مع التغيرات الطبيعية في القلب التي تصاحب الحمل. ومع ذلك، فإن هذه التغيرات تكون مؤقتة ولن تضر طفلك.
المضادات الحيوية :
إلا إذا كان لديك حساسية معينة، والمضادات الحيوية من فئة البنسلين (البنسلين G، الأمبيسلين ) هي آمنة لأخذها أثناء الحمل، وينطبق الشيء نفسه على المضادات الحيوية من فئة السيفالوسبورين (Keflex ). معظم أنواع الاريثروميسين هي أيضا آمنة، كما فانكومايسين (بالنسبة لأولئك الذين يعانون حساسية من البنسلين).
يوصف عادة ال Macrodantin لإلتهابات المسالك البولية أثناء الحمل. على الرغم من أن هذه المضادات الحيوية كان من المعروف أنه يسبب فقر دم خطير في حالات نادرة .
لالتهابات الجهاز التنفسي العلوي التي تشمل التهاب الجيوب الأنفية، والتهاب البلعوم، أو العدوى الفيروسية الأخرى الدواء المفضل هو البنسلين.
مضادات الاكتئاب :
العديد من مضادات الاكتئاب يكون امن استخدامها في الثلث الثاني والثالث، لذلك مناقشة حالتك مع طبيبك الذي يمكن بعد ذلك تحديد ما إذا كان خطر مضادات الاكتئاب يفوق فائدته .
أدوية الربو :
الحمل هو التحدي الفسيولوجية الإضافي الذي يمكن أن يؤثر على شدة الربو. وفقا للكلية الأمريكية للحساسية والربو وعلم المناعة انه لا ترتبط ادويه الربو مع مخاطر كبيرة على الأم أو الجنين. على الرغم من الربو غير المنضبط هو نادرا ما يكون مميت ، فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة للأم، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، و تسمم الدم، والولادة المبكرة.
المضاعفات على الطفل، يزيادة خطر ولادة جنين ميت، و تأخر نمو الجنين، او الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة لذلك يجب عليك اتباع نصيحة طبيبك بخصوص المخاطر مقابل الفوائد.
تقدم إدارة الغذاء والدواء التصنيفات التالية للعقاقير الوصفات الطبية التي لا ينبغي أن يؤخذ أثناء الحمل:
الفئة C :
هذه هي الأدوية التي يرجح أن تسبب مشاكل للأم أو الجنين، والأدوية التي لم يتم الانتهاء دراسات السلامة الخاصة بها . غالبية هذه الأدوية ليس لديها دراسات السلامة في استخدامها . وغالبا ما تأتي هذه الأدوية مع تحذير أنه ينبغي أن تستخدم إلا إذا كانت الفوائد من أخذها تفوق المخاطر. هذا شيء من شأنه أن المرأة الحامل تحتاج إلى مناقشة بعناية مع طبيبها. وتشمل هذه الأدوية prochlorperzaine (كومبازين)، سودافيد، فلوكونازول (ديفلوكان)، والسيبروفلوكساسين (سيبرو). وتشمل بعض مضادات الاكتئاب أيضا في هذه المجموعة.
فئة D :
وتشمل هذه الأدوية التي لها مخاطر صحية واضحة للجنين وتشمل الكحول والليثيوم (التي تستخدم لعلاج الاكتئاب الهوسي)، الفينيتوين (بالديلانتين)، ومعظم أدوية العلاج الكيميائي لعلاج السرطان. في بعض الحالات، يتم إعطاء أدوية العلاج الكيميائي أثناء الحمل في حالات خاصة .
فئة X :
ولقد أثبتت هذه العقاقير انها مسببة للعيوب الخلقية وينبغي ان لا تؤخذ أبدا خلال فترة الحمل. وهذا يشمل الأدوية لعلاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب الكيسي (اكوتاني) والصدفية (Tegison أو Soriatane). المسكنات (الثاليدومايد). ودواء لمنع الإجهاض كان يستخدم حتى عام 1971 في الولايات المتحدة و 1983 في أوروبا (ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول أو DES) .
الأدوية المأمونة والضارة في الحمل
المذكورة أدناه بعض الأدوية الآمنة وبعض العقاقير الضارة أثناء الحمل.
الأدوية تعتبر آمنة أثناء الحمل :
• بعض المضادات الحيوية وهما الأموكسيسيلين، الأمبيسلين، السيفالوسبورينات، الاريثروميسين (لا estolate)
• يفوثيروكسين
• اسيتامينوفين
• حمض الفوليك وفيتامين B6
• الميثيل دوبا، والهيدرالازين
• الأنسولين
• الهيبارين
بعض الأدوية في فئة X التي تمنع اثناء الحمل وترد آثارها على الجنين أدناه :
• فيتامين (أ) ومشتقاته – اكوتاني (الايزوتريتنون)، الاسيترتين، الايترتينات – يسبب العيوب الخلقية، والإجهاض
• الثاليدومايد – ختم مثل أطرافه وغيرها من العيوب
• دي ايثيل ستيلبيسترول – يسبب سرطان المهبل أو عنق الرحم في الأطفال الإناث خلال سنوات المراهقة
• الوارفارين – يسبب تشوهات خلقية متعددة
• دانازول – يسبب تشوهات في أعضاء جنس الجنين الأنثى
• سيمفاستاتين والستاتين الأخرى – هناك حاجة للكولسترول لنمو الجنين وهذه الادويه لتقليل الكوليسترول قد يضر الجنين
• فيناستريد – رغم أنه عادة لا يشرع فيناستريد للنساء، والنساء الحوامل يجب أن لا تستعمل لانها تؤثر على تطوير جهاز جنس الجنين الذكر.
• التستوستيرون – يسبب تشوهات خلقية
• موانع الحمل contraceptives- عن طريق الفم يمكن أن يسبب تشوهات خلقية
• دوتاستيريدي – يؤثر على تطور الجهاز جنس الجنين الذكر.
• الميثوتركسات – أسباب الشق الحلقي و عيوب متعددة اخرى .
وفيما يلي بعض الآثار الجانبية المعروفة للأدوية أثناء الحمل أدناه:
• التتراسيكلين – تؤثر على عظام الجنين وتأخر نموه ، ويؤثر أيضا على الأسنان مما يسبب لها التشوه .
• الكلورامفينيكول – تسبب متلازمة الطفل الرمادي
• الإيزونيازيد – موت الاعصاب في الجنين، وتلف الكبد في الأم
• الفالبروات الصوديوم – عيوب الجهاز العصبي
• مثبطات ACE – نقص النمو والعيوب الخلقية، وفاة الجنين
• الليثيوم – يؤثر في الغدة الدرقية الجنين والقلب و يسبب تشوهات أخرى .
• الفينيتوين – شق الشفة / الحنك مع تشوهات أخرى .
• منشطات الذكورة – عيوب متعددة
خلال 3 أشهر الأخيرة من الحمل، بسبب عبور بعض الادوية الحاجز المشيمي تتداخل مع الوظائف الحيوية للجنين على سبيل المثال:
• المورفين – إذا تم إعطاء المورفين الأم أثناء المخاض، يمكن أن يحدث اختناق الجنين
• مضادات التخثر – قد تسبب النزيف القاتل في الأطفال حديثي الولادة
• العلاج باليود المشع – وفي هذه الحاله قد تكون ولدت بسبب العلاج باليود المشع
• العقاقير المضادة للغدة الدرقية – قد تنتج الإصابة بتضخم الغدة الدرقية، والتي يمكن أن تؤدي إلى عرض الوجه .
• السلفوناميدات – قد يزيد مستويات البيليروبين مما يؤدي إلى اليرقان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *